ندوة للدكتور فرانسيس فوكوياما حول سياسة الهوية

Thursday, August 30, 2018 - 18:45

استضافت الجامعة الأميركية في العراق - السليمانية  ، يوم الخميس 30 آب 2018 ، ندوة تحت عنوان "حوار مع الدكتور فرانسيس فوكوياما: سياسة الهوية في الوقت الراهن ، من العالمية إلى المحلية" .

الدكتور فرانسيس فوكوياما - مؤلف كتاب "نهاية التأريخ" الذي صدر في العام 1992 وأثار نقاشا فكريا كبيرا على الصعيد العالمي ، قدم خلال الندوة نقاشا حول سياسة الهوية ، شارك معه في تطويره كل من : الدكتور برهم صالح - الشخصية السياسية العراقية المعروفة وعضو مجلس أمناء الجامعة الأميركية بالسليمانية ، عبد الوهاب الكبسي - من مركز المشاريع الدولية الخاصة (CIPE)  ، وإريك ج. جنسن من مركز ستانفورد للديمقراطية والتنمية وسيادة القانون.

كان فوكوياما والكبسي وجنسن في السليمانية لتقديم تدريب "في الجامعة الأميركية بالسليمانية ولمدة اسبوع" حول دور السياسة العامة في تطوير القطاع الخاص ، لمسؤولين حكوميين عراقيين وقادة من قطاع الأعمال والمجتمع المدني .

بدأ النقاش بأمثلة على تزايد النزعة الشعبية وسياسة الهوية في جميع أنحاء العالم ، خاصة في الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى .

في تعليق على كتابه الأخير "وهو حول الهوية" ، قال فوكوياما: "إنه يتعلق بالطريقة التي أعتقد أن السياسة العالمية قد تمسكت بها في الوقت الراهن". وتابع: "إن الولايات المتحدة والدول الغربية أصبحت شبيهة بالشرق الأوسط" .

ناقش المحاضرون كذلك الطرق التي تمسكت بها سياسة الهوية في الغرب ، كما هو الحال في الشرق الأوسط ، ومنهم الدكتور برهم صالح الذي تطرق بدوره الى محادثات سبق ان جرت في الولايات المتحدة حول السبل  التي يحتاج اليها العراقيون من اجل تجاوز سياسة الهوية وتطوير بلادهم .

هذا وتبعت المناقشة جلسة أسئلة وأجوبة مع الحضور الذين انتهزوا الفرصة لإضافة أصواتهم إلى المحادثة.

يمكن العثور على مزيد من المعلومات حول هذا الحدث على الموقع الإلكتروني لمعهد الدراسات الإقليمية والدولية  (IRIS).