نبذة تاريخية

تأسست الجامعة الأميركية في العراق - السليمانية في العام 2007 لتكون حافزا للابتكار في مجال التعليم العالي في البلاد , حيث  قرر مجلس أمنائها  في العام 2006 البدء بإنشاء مؤسسة غير ربحية بغية  توفير تعليم ليبرالي  شامل  ليستفيد منه الراغبين في ذلك في اقليم  كردستان والعراق والمنطقة بشكل عام .

 

تم تصميم هذه الجامعة الجديدة لتطوير قوة التفكير النقدي والقدرة على التواصل بشكل جيد  وأخلاقيات عمل قوية والمواطنة الصالحة  والنزاهة الشخصية , فقد بادر مؤسِسو الجامعة إلى إنشاء مؤسسة  تتبنى الابتكار في  منهجها التدريسي وتكون فريدة من نوعها  كمؤسسة تعليمية لا تتأثر  بالانقسامات والانتماءات الطائفية الموجودة  لتستقبل دون تمييز وبغض النظر عن خلفيات  اجتماعية وسياسية واقتصادية  طلبة موهوبين من جميع أنحاء البلاد والمنطقة من الذين يريدون الالتحاق بها  لغرض تلقي التعليم .  

 

فتحت الجامعة أبوابها للدراسة في العام 2007 إلى  10 طلاب من مختلف أنحاء العراق  تم قبولهم الى الدرجة الجامعية الأولى  وأطلقت في نفس الوقت برنامج الماجستير في إدارة الأعمال المهنية  للطلاب الذين يرغبون بدراسة إدارة الأعمال والقيادة على مستوى الدراسات العليا , منذ ذاك الحين بدأت الجامعة تتوسع شيئا فشيئا وهي الآن تضم  ما يقارب 1600 طالبا حيث تقوم بمنح  البكالوريوس في كل من : إدارة الأعمال ، تقنية المعلومات ، الدراسات الدولية ، الهندسة ، اللغة الإنجليزية والصحافة  , وعلى الطلاب في الجامعة  بغض النظر عن مجال دراستهم  أخذ دروس في حقول العلوم الإنسانية والعلوم التجريبية في المرحلة الأولى  من دراستهم  والمتطلبات المفروضة على الاختصاصات المذكورة قد تم تحديدها عن طريق اعتماد برنامج  متعدد الأبعاد يتركز على الفنون الليبرالية  والمتطلبات هذه تساهم في تعزيز التفكير عن طريق الاعتماد على الذات ، الإبداع ، التناغم مع الأفكار العُظمى التي جاء بها التاريخ البشري .

ومثلما  توسعت الجامعة فقد  توسعت ايضا البرامج والأنشطة اللامنهجية لها حيث يشارك بعض  من طلابها  في العمل التطوعي , التوعية المجتمعية  , التدريب الداخلي  , ألعاب القوى والفنون الإبداعية ,  وتمتلك الجامعة أيضا فرقا رياضية لكلا الجنسين منها :  كرة السلة  , كرة القدم وكذلك أندية  طلابية وهي تفرعت من أول ناد تأسس في العام 2011 حيث  يتجاوز عدد الأندية  الآن  أكثر من 20 أندية مختلفة تركز على مختلف الأنشطة مثل القراءة , الشطرنج  , الموسيقى ,  التنمية ,  والدراما وغيرها.

وقد حصلت الجامعة على المرتبة الأولى في التصنيف الذي أجرته  وزارة  التعليم العالي والبحث العلمي لحكومة إقليم كردستان  في العام 2011 , واستمرت  الجامعة على جذب الطلاب المتفوقين من جميع أنحاء البلاد حيث  تشكل الاختيار الأفضل عند الطلاب المتفوقين , وفي العام 2012 نظمت الجامعة أول حفل تخرج سنوي لها حيث  تخرج منها 74 طالبا حصل بعض منهم على شهادة  البكالوريوس  وبعضهم الآخر على شهادة الماجستير وهم يشكلون الآن  إحدى أهم مفاخر الجامعة .

واحتضنت الجامعة على أراضيها عدة مؤسسات منها : معهد النهرين ،  مركز دراسة بلاد مابين النهرين القديمة ، مركز الدراسات الإقليمية ، ومركز دراسات السلام والأمن الذي تم تأسيسه في العام 2010 ,  وبحلول بداية العام 2013  أطلقت الجامعة (معهد الدراسات الإقليمية والدولية  - IRIS) وهو مركز بحوث جديد قام على  إرث المراكز السابقة ليصبح  مركزا رائدا  للبحث والحوار والخبرات في مجال دراسات الطاقة ، الجغرافيا السياسية الإقليمية ، الأمن ، التنمية الاقتصادية ، الجندر ، وعلم الآثار , وفي شهر مارس العام  2013 عقد المعهد IRIS  ملتقى  السليمانية السنوي الأول الذي أصبح منذ ذلك الحين الأثر الأبرز للمعهد .

وهكذا فقد ظلت الجامعة  منذ أيامها الأولى  ملتزمة بالمبادئ التي تأسست عليها ومصرة على تقديم التعليم للطلاب الموهوبين من جميع أنحاء العراق والمنطقة .

 

It appears your Web browser is not configured to display PDF files. Download adobe Acrobat or click here to download the PDF file.

Click here to download the PDF file.