أفضلية الجامعة الامريكية في العراق - السليمانية

الجامعة الأميركية في العراق - السليمانية ، تقوم بإعداد طلابها وخريجيها  للنجاح والقيادة في عالم سريع التغير ، حيث هناك أكثر من 650 من خريجيها وهم إما يعملون كمهنيين في المنظمات ، وإما يتابعون الدراسة كطلاب الدراسات العليا في المدارس العليا في العراق والولايات المتحدة وأوروبا ، فكل خريج من خريجي الجامعة هو  نقطة متميزة وفخر للجامعة.

ونشر الكاتب والصحافي الأمريكي الشهير توماس فريدمان مقالا في جريدة نيويورك تايمز ، يقول فيه ان "أفضل أمل للعراق" هو الجامعة الأمريكية في السليمانية – العراق ، وكان ذلك بعد زيارته للجامعة في شهر مايو 2014.


الطلب المتزايد على خريجي الجامعة

لدى الجامعة الآن أكثر من 650 خريج ، معظمهم يعملون في العراق وإقليم كردستان ، فالتعليم في الجامعة الأمريكية بالسليمانية يجعل هؤلاء الشبان والشابات موظفين مرغوب فيهم للغاية في منظمات الإغاثة الدولية والشركات متعددة الجنسيات والشركات المحلية ، ويعمل خريجو الجامعة في القطاع الخاص بشكل أساسي ، وهذا استثناء في منطقة لا تزال تهيمن فيها وظائف القطاع العام على مسارات المهن ، ووفقا لدراسة أجريت في عام 2016 ،  فإن أكثر من 82 في المئة من خريجي الجامعة يوظفون من قبل أكبر الشركات الخاصة في المنطقة أو يتابعون شهادات متقدمة في جامعات مرموقة في الولايات المتحدة وأوروبا.

وهناك مركز الخدمات المهنية التابع للجامعة تم انشاءه بغية دعم الخريجين ومساندتهم ، وهو وسع عملياته وخبراته على مر السنين ، اذ يقوم بتقديم خدمة كتابة السيرة الذاتية ، والتدريب على اجراء مقابلات وظيفية ، كما انه أقام علاقات مع معظم الشركات العاملة في العراق وإقليم كردستان ، وذلك كله لصالح الطلاب والخريجين .

ويقيم المركز معرضا مهنيا سنويا يحضره العشرات من الشركات الرائدة والشركات المتعددة الجنسيات والمنظمات غير الحكومية التي تسعى إلى توظيف مواهب جديدة من المنطقة.

ووفقا لدراسة أجريت عام 2016 من قبل مركز الخدمات المهنية ، فإن من بين 57 خريجا من خريجي الجامعة ، 69 في المئة منهم يعملون بدوام كامل في مدن إقليم كردستان العراق والعراق والمنطقة ، منها أربيل وبغداد وبيروت والخ ، و 3 في المئة منهم يعملون بدوام جزئي ، و 10 في المئة منهم مسجلين في الدراسات العليا في الولايات المتحدة وأوروبا والعراق.

الشركات التي يعمل فيها خريجو الجامعة :

  • مجموعة قيوان
  • جنرال إلكتريك
  • ديلويت
  • إرنست ويونغ
  • آسياسيل
  • الجامعة الأمريكية في العراق - السليمانية
  • اللجنة الدولية للصليب الأحمر
  • لافارج
  • فيس بوك

وأن متوسط ​​أجور خريجي الجامعة الأمريكية في العراق - السليمانية  أعلى من متوسط ​​الأجور ​​في المنطقة برمتها ، حيث يبلغ 1771 دولارا في الشهر ، على الرغم من الأزمة المالية في المنطقة.


الدراسة العليا

شهادات الجامعة الأمريكية في العراق – السليمانية ، معروفة ومقبولة في جميع أنحاء العراق والعالم ، وقد تابع خريجو الجامعة الدراسات العليا في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا والخ .

د حصل الكثير من خريجي الجامعة على فرصة اكمال الدراسات العليا في جامعات مرموقة في الولايات المتحدة وأوروبا ، كما حصلوا على منح دراسية ، منها : منحة عبد السلام ، ومنحة ابن خلدون ، ومنحة من مؤسسات المجتمع المفتوح ، وقد تم قبولهم في المؤسسات العليا في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك :

  • جامعة هارفارد
  • جامعة جونز هوبكنز
  • كلية فليتشر للقانون والدبلوماسية - جامعة تافتس
  • مدرسة لندن للاقتصاد
  • جامعة تكساس A & M
  • جامعة ايراسموس - هولندا

وأن متوسط ​​أجور خريجي الجامعة الأمريكية في العراق - السليمانية  أعلى من متوسط ​​الأجور ​​في المنطقة برمتها ، حيث يبلغ 1771 دولارا في الشهر ، على الرغم من الأزمة المالية في المنطقة.


التقرير السنوي لخريجي الجامعة

ويضطلع مكتب خدمات الطلبة بإجراء مسح سنوي لخريجي الجامعة لتقييم فرص العمل الحالية ، والتعليم ، ومعيشة خريجي الجامعة من حملة شهادة  البكالوريوس.